0

في كلّ قطرة من المطرْ
حمراء أو صفراء من أجنَّةِ الزَّهَرْ
وكلّ دمعة من الجياع والعراة
وكلّ قطرةٍ تراق من دم العبيدْ
فهي ابتسامٌ في انتظار مبسمٍ جديد
أو حُلمةٌ تورَّدت على فم الوليدْ
في عالم الغد الفتيّ ، واهب الحياة
ويهطل المطرْ
..........................................
بدر شاكر السياب

السبت، 23 يوليو، 2011

الانتخابات ستقع رغم الداء والأعداء والوضع يتجه الى الاستقرار الحتمي


سيستغرب عديد الشباب لما ساقوله وقد يستنكر ثلّة من جماهيرنا الثائرة الخطاب الذي سأكتبه ولكنّي ومن منطلق حبّي لشعبي ووطني سأصارحكم بما يختلج في صدري وما يعتمل داخلي وما يسلّم به عقلي منذ ان التبست الأمور علينا جميعا واختلط الحابل بالنابل ولم يعد للعقل والتعقّل مجال في الحكم والتحكم .
أوّلا. أبشّر كلّ المتابعين و القلقين من أبناء شعبنا أنّ الانتخابات ستكون في موعدها المحدّد ليوم 23أكتوبر2011 وأنّ كل المناوئين قد خاب مسعاهم أخيرا بعد ما أصرّت الأطراف الدوليّة على الحكومة على أن تكون الانتخابات في موعدها مهما كانت الظروف وقد ثبت صدقها في هذا الصدد لذلك خرج الجميع ليتنادوا بالتزامهم بالموعد المحدد
ثانيا . ثبوت صدقيّة واخلاص الهيئة المستقلّة للانتخابات في مسعاها لإنجاح الانتخابات في الموعد المحدد . فساهموا من جانبكم في العمل على تأكيد التزامكم وعملكم الجاد من أجل تدعيم هذا المسار وارفعوا عنكم التشكيك والقدح والتثبيط وكونوا الأداة المهمّة في إنجاح التجربة.
ثالثا , إنّ الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي قد غلبت عليها شقوتها وانحرفت نسبيا عن مسارها ولكنها الان في طريقها للمّ شملها من أجل ضمان انتخابات حرّة ونزيهة وشفّافة وديمقراطيّة وهي تستعدّ الان للتوافق وتوحيد الصفوف من أجل مصلحة البلاد والعباد وستعود كلّ مكوناتها في قادم الأيام الى الالتحام والتوحد بما فيها اولئك الذين غادروها وسيلتئم شملها لتدعيم الاصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي الذي يرنوا اليه الجميع ويتطلع اليه شعبنا الذي ملّ الانقسام والتشكيك والانفجار في حركة ثوريّة ثانية تقطع مع الالتفاف غلى الثورة وتعطيل انتصارها من أجل أن تكون نبراسا أمميّا  لكلّ الثورات في العالم . وأنا أقطع بأنّ ذلك اليوم ليس على الله بعزيز وليس علينا ببعيد وستُثبت لكم الأيام صدق ما أقول وأجزم   لكم بأنّ الانتخابات ستقع في موعدها رغم الداء والأعداء والوضع يتجه الى الاستقرار الحتمي بقي أنّنا مطالبون بانجاح العمليّة الانتخابيّة وذلك بالحضور المكثف وبنسبة عالية حتّى نثبت للعالم أنّ شعبنا جدير وحده بثورته وهو من سيدعم استحقاقاتها
  وانتصاراتها
الامضاء
زهير مخلوف

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق