0

في كلّ قطرة من المطرْ
حمراء أو صفراء من أجنَّةِ الزَّهَرْ
وكلّ دمعة من الجياع والعراة
وكلّ قطرةٍ تراق من دم العبيدْ
فهي ابتسامٌ في انتظار مبسمٍ جديد
أو حُلمةٌ تورَّدت على فم الوليدْ
في عالم الغد الفتيّ ، واهب الحياة
ويهطل المطرْ
..........................................
بدر شاكر السياب

السبت، 17 أغسطس، 2013

الضمير الميت



انع ضميرك
فقد مات مقتولا برصاصك 
بحقد ملكته قلبك 
بكره أعمى 
أطفأ نور  بصيرتك
و افرح
 فقد صرت حيوانا ناطقا 
الشماتة فيك 
تجتث ما بقي من إنسانيتك



الخميس، 15 أغسطس، 2013

عاجل إلى محمود درويش



حتى الأحلام أزهقوها 
و فجروا كل النواصي و المرابض 
لم يبق سواء أشلاء 
ودماء
و نار انتطفئت جذوتها 
فوق المقابض
ثم من تقاتل
بالأمس كان العدو واحد
و الأمل 
و الحلم 
و القلب واحد 
اليوم أصبح أخ لك في الوطن عدو 
و أخ لك في الدين مناهض 
و أخ لك في الدم سفاح للدم 
للروح قابض

الأربعاء، 14 أغسطس، 2013

الجيوش العربية .... لولا الربيع العربي لصدأت مزنجراتها

لما كنا صغار كنا نعتقد أن أرييل شارون هو الأشد وحشية و دموية على الإطلاق كنا نراه المحطة الأخيرة متاع الشر و الفتك والإنسانية 

اليوم عشنا وشفنا أن شارون كان طفلا رضيعا مقارنة ببشار و السيسي و القذافي و غيرو وغيرو بل أن شارون أكثر شرفا ووطنية منهم فهو لم يطلق رصاصة واحدة على مواطنيه بل مات محبوبا في إسرائيل و بكت علييه البواكي 
الواحد عاش وشاف ليرى كل هذا الكم من الوحشية من الجيوش العربية التي لولا الربيع العربي لصدأت مزنجراتها و أسلحتها و طائرتها و مدفعيتها في الثكنات بينما العدو رابض على الحدود


الثلاثاء، 13 أغسطس، 2013

إلى كل المحاربين من أجل المساواة بين المرأة و الرجل


إلى كل المحاربين من أجل المساواة بين المرأة و الرجل :
فلتكن حربكم من أجل المساواة بين المرأة الفقيرة و المرأة البرجوازية هناك فقط لا تكون حروبكم خاسرة 

نعم نساء بلادي نساء ونصف



نعم نساء بلادي نساء ونصف

تحية للمرأة الكادحة التي لا يريدونها و لاتعجبهم
التي لا تراها في الإعلام 
التي لا تصل معاناتها فلا يسمعونها و إذا سمعوها صموا آذانهم عنها 
تحية للمرأة التونسية المظلومة و المصطهدة رغم قوانينهم و رغم جمعياتهم و رغم سفرهم إلى ما وراء البحار ليتشدقوا ويتحدثوا باسمها


إعذروها


أعذروها ... آنذاك لم تكن تعرف أنهم راحلون 
وقد قبضت الثمن قبل رحيلهم 
ولم تكن معنية بإصلاح ما يفسدون 
وكأنها اليوم في نفسها تردد عيد بأي حال جئت ياعيد 

ألفة يوسف في قرطاج تؤدي فروض الولاء

التاريخ لا يرحم



في مثل هذا اليوم من سنة 2001 و بمناسبة عيد المرأة التونسية كتبت جمعيّة النساء الديمقراطيّات:


"نحمّل السلطات التونسيّة مسؤوليّة إنتشار الزيّ الطائفي المسمّى بالحجاب و نطالبها بمزيد من الاجرائات و السياسات الواضحة للإنتشار المتزايد لهذا الزيّ وسط النساء التونسيّات "

الجراءات هي تضييق الخناق على المتحجبات و سحلهن في الشارع و منعهن من الدراسة من قبل البوليس و أفراد الشعب المزروعة في كل الإدارات لأنهن اخترن التحجب 
التاريخ لا يرحم و كل من عاصر تلك الفترة يعلم كم عانت النساء و كم ضيق عليهن