0

في كلّ قطرة من المطرْ
حمراء أو صفراء من أجنَّةِ الزَّهَرْ
وكلّ دمعة من الجياع والعراة
وكلّ قطرةٍ تراق من دم العبيدْ
فهي ابتسامٌ في انتظار مبسمٍ جديد
أو حُلمةٌ تورَّدت على فم الوليدْ
في عالم الغد الفتيّ ، واهب الحياة
ويهطل المطرْ
..........................................
بدر شاكر السياب

الاثنين، 29 يوليو، 2013

نا جندي من جنود تونس

يسأله مراسل القناة : كان تقدّم نفسك ؟

الجندي الجريح يرد بابتسامة بكّاتني :
نا نحب تونس ..نا جندي من جنود تونس .. نداء الى التوانسة بش يتوحدوا .. رانا نحبوا تونس .. رانا كلنا نقولوا اشهد ان لا اله الا الله .. وشكرا


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق