0

في كلّ قطرة من المطرْ
حمراء أو صفراء من أجنَّةِ الزَّهَرْ
وكلّ دمعة من الجياع والعراة
وكلّ قطرةٍ تراق من دم العبيدْ
فهي ابتسامٌ في انتظار مبسمٍ جديد
أو حُلمةٌ تورَّدت على فم الوليدْ
في عالم الغد الفتيّ ، واهب الحياة
ويهطل المطرْ
..........................................
بدر شاكر السياب

الثلاثاء، 13 ديسمبر، 2011

للرئيس المعدوم الصلوحيات

لن أبندر للرئيس الجديد و لن اتحدث عن سيرته و بياضه الناصع
 وكفى بالتاريخ وحده يروي لنا فصول حياة الدكتور
و كفى بالأيام وحدها تثبت لنا وضوح نظارات المؤتمر
لن ابندر للرئيس المعدوم الصلوحيات المؤسس لحزب المؤتمر المعدوم الإمكانيات الذي هزم ثراءهم الفاحش
هزم تعاليهم على الشعب
هزم فوقيتهم ونخبويتهم و تبجحهم بما ليس لديهم 
  هم ألم يصفوا الشعب بالجهل و بالتخبط و قلة اللوعي لأنه لم يختارهم
حزب المؤتمر بمحاصيل منخرطيه الهزيلة صدمهم و أربكهم و هزمهم
 هؤلاء المتباكين على الصلاحيات المفقودة نسوا الأمس القريب لما هرولوا لإنتخابات رئاسية في ستة أشهر نادت بها حكومة الغنوشي لإنقاذ ما يمكن إنقاذه و للإلتفاف على ثورة هم أول من التف عليها تناسى هؤلاء اللهط على الوزارات و المناصب
بل تناسوا محاولتهم انقاذ بن علي في 13 جانفي
شتان بين موقفهم وموقف المؤتمر المساند للشعب الداعم لإعتصامات القصبة  المتنبأ بثورة سلمية منذ سنوات تهز عرش الطاغية
هؤلاء الذين اوجعوا رؤوسنا بالحديث عن استقلالية القضاء و القضاء على الفساد الإداري و المالي  هم نفسهم من  أوجعوا رؤوسنا بالدفاع عن عبد السلام جراد و التلويح بالإضرابات و الإعتصامات ليؤثروا على القضاء في حين الكل يعرف ماذا فعل جراد أيام الثورة ليثني النقابيين عن مساندة الشعب و الكل يعرف تورط جراد في نظام بن علي الكل يعرف فسادهم
شتان بينموقف المؤتمر الذي يريد محاربة الفساد  و بين ازدواجية خطابهم
شتان بين الثرى و الثريا بين مواقف تدين البوليس السياسي و تدافع عن الحقوقيين و المظلومين و بين الخطب الرنانة الفارغة الكاذبة

هذا المؤتمر برجالاته و بماضيه و مناضليه لم يكن في سنوات الجمر و في الثورة و بعد الثورة دمية بل كان واقفا صامدا ثابتا أحبه الناس و اختاروه لمواقفه لن يكون الآن و قد حمل هذه المسؤولية التاريخية أمام مناصريه أولا و أأمام الشعب  لن يكون دمية بل سيكون فاعلا مؤسسا  و صامدا كما عهدناه
المراهنين على فشل المرزوقي و كتلته و ضعفه ستبرز الأيام غباءهم السياسي الذي عهدناه و سيحافظون حتما على الصفر فاصل هذا مستواهم و قيمتهم في تونس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق