0

في كلّ قطرة من المطرْ
حمراء أو صفراء من أجنَّةِ الزَّهَرْ
وكلّ دمعة من الجياع والعراة
وكلّ قطرةٍ تراق من دم العبيدْ
فهي ابتسامٌ في انتظار مبسمٍ جديد
أو حُلمةٌ تورَّدت على فم الوليدْ
في عالم الغد الفتيّ ، واهب الحياة
ويهطل المطرْ
..........................................
بدر شاكر السياب

الجمعة، 31 أغسطس، 2012

إلى الثوري جدا زياد كريشان

ضع على عجل جميع المساحيق
علها تغطي وجهك القبيح
عسي ألا يعرفوا حقيقتك
ضع و لا تخجل و لا تستحي
فالاستحياء من شيم الشرفاء
و أنت يا عزيزي مذ عرفـْتك هاذي البلاد ما عشت قط شريفا
فعلام الخجل ؟

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق