0

في كلّ قطرة من المطرْ
حمراء أو صفراء من أجنَّةِ الزَّهَرْ
وكلّ دمعة من الجياع والعراة
وكلّ قطرةٍ تراق من دم العبيدْ
فهي ابتسامٌ في انتظار مبسمٍ جديد
أو حُلمةٌ تورَّدت على فم الوليدْ
في عالم الغد الفتيّ ، واهب الحياة
ويهطل المطرْ
..........................................
بدر شاكر السياب

الثلاثاء، 13 أغسطس، 2013

التاريخ لا يرحم



في مثل هذا اليوم من سنة 2001 و بمناسبة عيد المرأة التونسية كتبت جمعيّة النساء الديمقراطيّات:


"نحمّل السلطات التونسيّة مسؤوليّة إنتشار الزيّ الطائفي المسمّى بالحجاب و نطالبها بمزيد من الاجرائات و السياسات الواضحة للإنتشار المتزايد لهذا الزيّ وسط النساء التونسيّات "

الجراءات هي تضييق الخناق على المتحجبات و سحلهن في الشارع و منعهن من الدراسة من قبل البوليس و أفراد الشعب المزروعة في كل الإدارات لأنهن اخترن التحجب 
التاريخ لا يرحم و كل من عاصر تلك الفترة يعلم كم عانت النساء و كم ضيق عليهن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق