0

في كلّ قطرة من المطرْ
حمراء أو صفراء من أجنَّةِ الزَّهَرْ
وكلّ دمعة من الجياع والعراة
وكلّ قطرةٍ تراق من دم العبيدْ
فهي ابتسامٌ في انتظار مبسمٍ جديد
أو حُلمةٌ تورَّدت على فم الوليدْ
في عالم الغد الفتيّ ، واهب الحياة
ويهطل المطرْ
..........................................
بدر شاكر السياب

الثلاثاء، 13 أغسطس، 2013

نعم نساء بلادي نساء ونصف



نعم نساء بلادي نساء ونصف

تحية للمرأة الكادحة التي لا يريدونها و لاتعجبهم
التي لا تراها في الإعلام 
التي لا تصل معاناتها فلا يسمعونها و إذا سمعوها صموا آذانهم عنها 
تحية للمرأة التونسية المظلومة و المصطهدة رغم قوانينهم و رغم جمعياتهم و رغم سفرهم إلى ما وراء البحار ليتشدقوا ويتحدثوا باسمها


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق