0

في كلّ قطرة من المطرْ
حمراء أو صفراء من أجنَّةِ الزَّهَرْ
وكلّ دمعة من الجياع والعراة
وكلّ قطرةٍ تراق من دم العبيدْ
فهي ابتسامٌ في انتظار مبسمٍ جديد
أو حُلمةٌ تورَّدت على فم الوليدْ
في عالم الغد الفتيّ ، واهب الحياة
ويهطل المطرْ
..........................................
بدر شاكر السياب

الأربعاء، 14 أغسطس، 2013

الجيوش العربية .... لولا الربيع العربي لصدأت مزنجراتها

لما كنا صغار كنا نعتقد أن أرييل شارون هو الأشد وحشية و دموية على الإطلاق كنا نراه المحطة الأخيرة متاع الشر و الفتك والإنسانية 

اليوم عشنا وشفنا أن شارون كان طفلا رضيعا مقارنة ببشار و السيسي و القذافي و غيرو وغيرو بل أن شارون أكثر شرفا ووطنية منهم فهو لم يطلق رصاصة واحدة على مواطنيه بل مات محبوبا في إسرائيل و بكت علييه البواكي 
الواحد عاش وشاف ليرى كل هذا الكم من الوحشية من الجيوش العربية التي لولا الربيع العربي لصدأت مزنجراتها و أسلحتها و طائرتها و مدفعيتها في الثكنات بينما العدو رابض على الحدود


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق