0

في كلّ قطرة من المطرْ
حمراء أو صفراء من أجنَّةِ الزَّهَرْ
وكلّ دمعة من الجياع والعراة
وكلّ قطرةٍ تراق من دم العبيدْ
فهي ابتسامٌ في انتظار مبسمٍ جديد
أو حُلمةٌ تورَّدت على فم الوليدْ
في عالم الغد الفتيّ ، واهب الحياة
ويهطل المطرْ
..........................................
بدر شاكر السياب

الثلاثاء، 17 يناير، 2012

الزوالي بو الصغيرات


نعم أحدثكم انا الزوالي بو الصغيرات منذ فتحت عيني و انا في الشقاء لم أكمل تعليمي لقلة ذات اليد ابي كان فقيرا أعمل باليوم و تزوجت فقيرة مثلي و انجبت ابناءا فقراء اعمل طول اليوم لأضمن طعامي و طعام عائلتي و كساء و ثمن كتبهم و فاتورات الكهرباء و الماء و التلفزة الوطنية
فتحت التلفاز ذات يوم لأشاهد أخبارا تقول أن انتفاضات في الجنوب تحولت إلى ثورة عارمة  ثم سمعت أن رئيس البلاد ترك أهل البلاء  في بلائهم و رحل
أنا لا أعرفه و لم اصوت يوما له و لا تهمني السياسة في شئ غير أني لما هرب الرئيس وجدت نفسي مذعورا من قناصة و من مجرمين و من قوت أخاف ان لا أجده و من صوت رصاص سمعته للأول مرة و ألفته كما ألفت صوت حافلتي الصفراء
صاح أولادي و أخيرا رحل الطاغية نحن الجيل الذي الذي سنجعل العيش رغدا و المستحيل ممكنا و الفقر مفقودا فقلت لهم أنتم الجيل الذي صدق أن ڤوشو يغلب الجوع
الجوع لا يغلبه ڤوشو و لا رحيل بن علي 
لكنهم طمأنوني بغد مشرق و ظمأ سيروى و عين ستنام قريرة و جسد سيرتاح  أخيرا
طمنوني وقالوا لي أن الحال سيتغير و أن الدنيا اخير ستبتسم لنا معشر الفقراء لكني لم أصدقهم
لم أصدق اقراني الذين قالوا سوف تتحسن الأحوال
سكتت على مضض و لكني لم أصدقهم
لم أصدقهم
و لم أصدق  هؤلاء الذي قالوا توة و لا الذي خرج علينا في التلفزيون ليعدنا بالعلاج المجاني و الركوب المجاني و الرغيف الثقيل  الوزن البخس الثمن
لم أصدق أحدا من هؤلاء الساسة كما لم أصدق بن علي
لا أنا أيضا لم أصدق الثورة عن اية ثورة تتحدثون
اين هم الذين قالوا بالأمس خبز وماء و بن علي لا
 أهم أنفسهم الذي يطالبون بالزيادة في الشهرية
أهم أنفسهم اليوم يحطمون آمال الناس العريضة ليرضوا حسابات أحزابهم الضيقة
أهم أنفسهم من يشعلون النار في عجلات المطاط و في قوتي و قوت أولادي
أهم أنفسهم من يقطعون الطرقات و يغلقون المصانع امام العمال
قالوا ان كان بن علي يفقرنا و لكن لم نكن نسمع أبدا في عهده بطريق مقطوع و بعامل  يُمنع من عمله و أو مدينة تريد أن تكون ولاية
أتعجب كثيرا و أنا أرى ناس تتحدث عن ديموقراطية و ثورة و حرية و انا أطهو طعام اولادي على الكانون
أنتظر أسابيع لأستخرج مضمون لأن أعوان بلدية معتصمون
أمشي في الصيف الحارق إلى عملي مسافة كيلومترين لأن اعوان الحافلة غاضبون
أعوان التطهير غاضبون
البيض أصبح طعاما فاخر لا يقدر عليه جيبي
بربكم أخبروني هل الثورة حدث تاريخي  يجب أن نفرح به أم علينا أن نلعن كل صباح كا ما يتعلق بهذه الثورة التي زادت الشقاء إلى شقاءي 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق